الدراسة في تركيا

الدراسة في تركيا، تعتبر مرحلة الدراسة الجامعية أخر خطوة في الرحلة التعليمية للطلاب، وأول خطوة لبدء حياتهم العملية.

لذلك، يجب على الطلبة المستجدين والمقدمين على التسجيل في الجامعات مراعاة كل خطوة من خطوات هذه المرحلة.

وذلك لضمان الحصول على المقعد الجامعي وضمان مستقبل تعليمي جيد يفتح لكم أبواب العمل وإثبات أنفسكم.

نطلاقًا من ذلك، نقدم لكم اليوم من ” بوابة التعليم” هذا المقال الذي يضم مجموعة من النصائح للطلبة المستجدين. وذلك من أجل الدراسة في تركيا، وكيفية ضمان الحصول على الفرصة ومتابعة دراستكم،  تابعوا معنا القراءة.

نصائح للطلبة المستجدين من أجل الدراسة في تركيا

سنقسم هذه النصائح من أجل الدراسة في تركيا لمجموعة من الخطوات، والتي يجب الالتزام بها مع التأكد من تنفيذها على أكمل وجه لتنتقل إلى الخطوة التالية، وهي:

الخطوة الأولى، وهي تحديد ما يتناسب مع إمكانياتك كطالب.

إذ يجب على الطلبة الراغبين بالقدوم إلى تركيا، فإن أهم النقاط كبداية في الدراسة في تركيا.

هي تحديد مجالك وفق حدود منطقية حيث أن بعض الطلبة يطلبون تخصصات أكبر من إمكانياتهم الموجودة لديهم.

للتوضيح وعلى سبيل المثال، بعض الطلبة مجموعهم لا يؤهله لدخول الطب أو إن إمكانياته المادية لا تجعله قادرًا على الدراسة في أغلى جامعة في البلد الذي يذهب إليه.

وبالرغم من ذلك، يحاول أن يحصل على معقد في أحدها. لكنه لن يحقق ذلك وبالتالي يضيع الوقت على نفسه.

فإن هذا الأمر مرفوض تمامًا، كما يعتبر من العوامل التي تجعل وقتتك بالدرجة الأولى يذهب سُدًا.

فمن المهم جدًا وضع خيارات منطقية متناسبة مع إمكانياتك، ودرجاتك، وطموحك لتحصل على شيء مناسب لك.

لذلك، تعتبر هذه النقطة جدًا مهمة، والسبب في ذلك أن مواعيد التسجيل بالجامعات من أجل الدراسة في تركيا محدودة بفترة زمنية ولها مقاعد محددة.

فإن تقديمك دون وضعك لخطة منطقية واستيعابك لهذه النقاط سوف تجعلك تخسر الوقت وتكون مضطرًا لانتظار التقديم في العام المقبل.
ومن هنا تأتي أهمية طلب المشورة والنصيحة من أهل الاختصاص، ولذلك، “بوابة التعليم” موجودين لمساعدتكم بكل الخطوات.

كما تبدأ من اختيار الجامعة والتخصص إلى حصولك على القبول النهائي وحجز مقعدك وبدء الدراسة في تركيا.

يمكنك قراءة المقال التالي: ما هي خطوات الحصول على القبول الجامعي؟

أما الخطوة الثانية من أجل الدراسة في تركيا، وهي تجهيز كامل ملفاتك.

فأنت كطالب مسافر لبلد جديد، وستبدأ مرحلة دراسية جديدة تتطلب منك المرحلة تجهيز جميع ملفاتك بشكل كامل دون أن يكون هناك أي نقص. خاصةً في موضوع التصديق على الأوراق في بلدك.

وذلك، حتى تسير أمورك بشكل سلسل وبدون أية معوقات.

فإنك ستدخل للجامعة وفي أول مرحلة من دخولك ستكون مضغوطًا كون البيئة جديدة وتحتاج وقتًا للتعرف والتأقلم.
إذًا، جهز ملفاتك جيدًا كي لا تحمل نفسك ضغوطًا إضافيةً أنت بغنى عنها.

الدراسة في تركيا
الدراسة في تركيا

أما الخطوة الثالثة، فتكمن في تعلمك معلومات وأساليب للتواصل في البلد الذي ستذهب إليه.

حاول أن تتعلم لغة البلد الذي ستنتقل للدراسة فيه. عند انتقالك لبلد جديد سوف تدرس به بعض الكلمات والمصطلحات المهمة بلغة البلد وهنا في”تركيا”.

كما عليك ألا تتوقع أن جميع أهل البلد يتكلمون الإنكليزية كلغة ثانية أو لغة أخرى.
أيضًا”، يجب عليك أن تتطلع على عادات هذا الشعب لتتجنب حدوث المواقف السلبية معك نتيجة اختلاف الثقافات.

فربما قد تكون بعض الأمور في بلدك نقطة لا يوقف عندها أما في البلد الجديد هو تصرف غير محمود.

لذلك، حاول دائمًا أن تجرب الإطلاع على تجارب الآخرين في نفس مجالك،  لكن لا تأخذ أية تجارب بل تجارب شخصيات منصفة توضح الموقف بسلبيته وكيفية وجوب التصرف ولا تجرح بأهل البلد أو البلد نفسه.

الخطوة الرابعة، وهي تجهيز قائمة بأرقام معارفك والأشخاص الذين تثق بهم.

وذلك حتى تتواصل معهم عند وصولك إلى تركيا أو في حال حاجتك لأي طلب من بلدك وأنت موجود بتركيا.

الخطوة الخامسة، جهز نفسك بالقدر الكافي من المال لترتيب أمورك.

فأنت تحتاج أولًا المال لتكفي باقي القسط الجامعي، أجور سكن، مصاريفك والتي يجب أن تكون قد جهزتها مسبقًا، فهي خطوة تسهل عليك الكثير.

وخاصةً بكونك طالب جديد غير قادر منذ مجيئك على فتح حساب بنكي أو تلقي حوالات خارجية بشكل سهل.

لذلك، جهز نفسك بالمال الكافي أو إذا كان لديك أحد المعارف بتركيا يمكنك أن تحول لحسابه البنكي المبلغ المالي ريثما تفتح حساب خاص بك.

أما الخطوة السادسة، وهي التجهيز لموضوع السكن. وذلك قبل مجيئك من أجل الدراسة في تركيا.

كما يجب أن تكون قد خططت لهذه الخطوة مسبقًا، وتقرر هل ستأخذ سكن جامعي أم ستجلس عند أقاربك أو أصدقائك. إن هذه المرحلة مهمة للغاية لا يجب إغفالها.

تفاصيل مهمة لا يجب إغفالها كطالب من أجل الدراسة في تركيا

ذكرنا في الفقرات السابقة أهم النقاط والنصائح التي عليك إتباعها عند التسجيل والوصول إلى تركيا.

لكن خلال هذه المراحل هناك مجموعة من التفاصيل التي يجب مراعاتها لتكون أمورك قانونية وميسرة وقادر على بدء الدراسة والتفرغ لها، وهي:

1. التقيد بالإقامة الخاصة بك والمحددة من خلال الفيزا الطلابية التي حصلت عليها. فعند دخولك المطار وبحسب القانون الذكي.

فإنك تمتلك فترة محددة للإقامة بالبلد بشكل فيزا قد تكون لمدة 30 يوم أو 15 يوم أو لثلاثة أشهر لبعض الجنسيات فهي مختلفة بحسب الغرض.
علاوةً على ذلك، قبل أن تنتهي هذه المدة يجب أن تكون قد بدأت بإجراءات الحصول على الإقامة.

إذ يوجد بعض الطلبة يدخلون الجامعة ولا يقدمون على الإقامة فيقعون بمشاكل كثيرة. قد تؤدي إلى فصلهم من الجامعة وتسفيرهم خارج تركيا ومن الممكن أن يمنع من الدخول إليها.
2. كما يوجد نقطة مهمة أيضًا، وهي الالتزام بمواعيد التسجيل بالجامعة من مواعيد معادلة الشهادة الثانوية والإقامة حتى تكون أمورك قانونية كاملة وجاهز لبدء مرحلة الدراسة.
3. ‏موضوع اللغة مهم، فإذا رغبت الدراسة باللغة التركية حضر لها قبل ب3 أشهر على الأقل، ونفس الموضوع لو اخترت اللغة الإنكليزية استثمر طاقتك بالتحضير الجيد لاجتياز امتحانات القبول.

إذًا، والتالي لن تكون مضطرًا لدراسة سنة اللغة بل تدخل الدراسة في تخصصك الجامعي مباشرةً.

وأخيرًا، فإن التزامك بهذه الخطوات والنصائح والانتباه إلى جميع التفاصيل المذكورة، سيجعلك تبدأ دراستك الجامعية وأنت متفرغ لها بشكل كامل ودون وجود أية ضغوطات عليك.

وختامًا، نذكر بإن جميع ما قدمناه لكم في هذا المقال من تفاصيل، هو نتيجة خبرة فريق كامل لسنوات بمجال تأمين القبولات الجامعية. 

بالإضافة لذلك، إن فريق “بوابة التعليم” مستشارك التعليمي، والذي سوف يساعدك لإتمام كافة هذه الإجراءات وتزويدك بكافة المعلومات الصحيحة والكاملة لإتمام الإجراءات كافةً بشكل سلس حتى تحصل على مقعدك الجامعي من أجل الدراسة في تركيا.

ختامًا، لا تترد بالتواصل معنا إن كان لديك أية استفسار مهما كان بسيطًا أو معقدًا، “بوابة التعليم” بوابتكم نحو تحقيق طموحكم.